عنوان الفتوى: الهبة للزوجة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لقد اشتريت شقة في مصر منذ 5 سنوات وقداستخدمت مهر زوجتي المخصص لفرش البيت حسب العرف في مصر كمقدم للشقة و سافرت للإمارات وقد وعدتها إن شاء الله في حال ربنا رزقنا بشقة أخرى أني سأكتبها باسمها وبفضل الله قد كان ورزقنا بشقة أخرى و أنوي كتابتها باسمها عند سفري المرة القادمة. و السؤال هو : هل يحق لي كتابة شىء مما رزقنى الله باسم زوجتى ؟ وجزاكم الله كل خير

نص الجواب

رقم الفتوى

20163

18-ديسمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا مانع من أن تهب لزوجتك بعض مالك وتسجله باسمها، فقد ذكر أهل العلم أن الشخص البالغ العاقل الرشيد يجوز له التصرف فيما يملكه ملكا تاما، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في باب الهبة ( صحت في كل مملوك ينقل ممن له تبرع بها )، هذا مع التذكير أن هبة الزوج لزوجته لا بد لها من الحيازة إذا كان الشيء الموهوب ليس من متاع البيت، قال العلامة الدسوقي رحمه الله تعالى في حاشيته ( ... وأما هبة أحدهما للآخر شيئا غير متاع البيت كـ....الدراهم والعقار غير دار السكنى فلا بد فيها من الحيازة )، والحيازة في العقار تتم بأخذ الوثائق التي تثبت ملكية العقار. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا مانع من أن تهب لزوجتك بعض مالك وتسجله باسمها، فقد ذكر أهل العلم أن الشخص البالغ العاقل الرشيد يجوز له التصرف فيما يملكه ملكا تاما، هذا مع التذكير أن هبة الزوج لزوجته لا بد لها من الحيازة إذا كان الشيء الموهوب ليس من متاع البيت، والحيازة في العقار تتم بأخذ الوثائق التي تثبت ملكية العقار. والله تعالى أعلم.