عنوان الفتوى: الصلاة على عشب الحدائق والسماد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الصلاة على الحشيش من غير حاجز (سجادة أو غيرها) في الحدائق والمنتزهات العامة؟ حيث في ظني أن الحشيش يزرع على السماد والذي هو مخلفات نجسة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

20070

12-ديسمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالصلاة على حشيش الحدائق صحيحة لأن العشب طاهر وأما السماد فإن كان مستورا بالعشب فلا حرج في الصلاة عليه لأنه لا يباشر المصلي وإن كان السماد غير مستور بالعشب وهو من فضلات بعض الحيوانات كالإبل والبقر والغنم فهذا لا حرج في الصلاة عليه أيضا لأن فضلات هذه الحيوانات طاهرة، وأما إن كان نجسا كبول وغائط من آدمي فهذا نجس لا تجوز الصلاة عليه ما دام موجودا بارزا يباشر المصلي، أما إذا لم يكن موجودا بأن سقي وذهب في الأرض فتصح الصلاة لأن المكان أصبح طاهرا سواء كانت الصلاة على الأرض مباشرة أو على العشب، قال الشيخ الصاوي في حاشيته: ((وتطهر الأرض بكثرة إفاضة الماء عليها) : الأرض المتنجسة إذا انصب الماء عليها من مطر أو غيره حتى زالت عين النجاسة وأعراضها طهرت؛ «كما وقع للأعرابي الذي بال في مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم - فصاح به بعض الصحابة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بتركه، ثم أمرهم بأن يصبوا عليها ذنوبا من ماء» . والحديث رواه الشيخان)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة على حشيش الحدائق صحيحة لأن العشب طاهر وأما السماد فإن كان من شيء نجس وهو يباشر المصلي أثناء صلاته فلا تجوز الصلاة عليه وما كان من فضلات الحيوانات المباحة الأكل كالإبل والبقر والغنم فهذا لا حرج في الصلاة عليه، والله تعالى أعلم.