عنوان الفتوى: الصلاة في مقر العمل مع قرب المسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تجوز صلاة الموظف في مقر عمله والمسجد يكون في مكان قريب من عمله حيث إنني قرأت فتوى تقول بعدم جواز صلاة الموظف في عمله إذا كان المسجد قريبا منه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

20003

29-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتجوز صلاة الموظف في مقر العمل وهي صحيحة ولو كان المسجد قريبا إلا أنه إن أمكن إنشاء مصلى للجماعة أو الصلاة جماعة داخل العمل فهو أفضل من الصلاة فرادى، وإذا سمحت الشركة بالذهاب لصلاة الجماعة في المسجد فصلاتك في المسجد أفضل من غير تضييع للوقت بل تؤدي الصلاة وترجع إلى عملك فورا.

وليس من شروط صحة الصلاة أن تكون جماعة وأما الحديث الذي أخرجه عبد الرزاق وابن أبي شيبة والبيهقي عن علي قال: "لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد"، ففي سنده ضعف وعلى فرض صحته فالمراد أنه لا صلاة كاملة الأجر والثواب، حيث قال العلامة المناوي في فيض القدير عند شرح هذا الحديث (محمول على نفي الكمال لا الصحة).

علما أنه لا يخفى فضل الجماعة وأجرها وفضل الخطو إلى المسجد وأجره، وانظر الفتاوى المرفقة تقبل الله منكم الطاعات. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    تجوز صلاة الموظف في مقر العمل وهي صحيحة ولو كان المسجد قريبا إلا أنه إن أمكن إنشاء مصلى للجماعة أو الصلاة جماعة داخل العمل فهو أفضل من الصلاة فرادى، وإذا سمحت الشركة بالذهاب لصلاة الجماعة في المسجد فصلاتك في المسجد أفضل من غير تضييع للوقت بل تؤدي الصلاة وترجع إلى عملك، وذلك لأنه ليس من شروط صحة الصلاة أن تكون جماعة. والله تعالى أعلم.