عنوان الفتوى: خروج المرأة المتزينة مع زوجها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أريد أن أستفسر هل يجوز للمرأة أن تتزين و تخرج مع زوجها و تكون نيتها في زينتها أنها لزوجها فقط لإرضائه و إسعاده؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19820

03-ديسمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقك لكل خير ويحفظك ويبارك فيك، ولا حرج على المرأة في الاجتهاد في التزين لزوجها بل إنها تؤجر على ذلك، وإذا أرادت الخروج معه إلى الأماكن العامة فيجب أن تلتزم بالضوابط الشرعية في الخروج بحيث لا يظهر من زينتها إلا ما يجوز إظهاره، قال الله تعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا... } [النور: 31].

قال الإمام ابن عطية المالكي في المحرر الوجيز في تفسير قوله تعالى: {إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}: (ثم استثنى ما يظهر من الزينة، فاختلف الناس في قدر ذلك: فقال ابن مسعود ظاهر الزينة هو الثياب، وقال سعيد بن جبير الوجه والثياب، وقال سعيد بن جبير أيضاً وعطاء والأوزاعي الوجه والكفان والثياب.

وعلى هذا فالمرأة مطالبة بالتزين لزوجها في البيت، ولكن عند الخروج معه تلتزم بالضوابط الشرعية وتحذر من إظهار الزينة التي لا يجوز إظهارها أمام الرجال غير المحارم، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا حرج على المرأة من الاجتهاد في التزين لزوجها بل إنها تؤجر على ذلك، وإذا أرادت الخروج معه إلى الأماكن العامة فيجب أن تلتزم بالضوابط الشرعية في الخروج بحيث لا يظهر من زينتها إلا ما يجوز إظهاره، والله تعالى أعلم.