عنوان الفتوى: زكاة أموال الصبيان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

قمت بالإشتراك مع زوجي بفتح حسابات للتوفير بأسماء أولادي و ذلك منذ عدة سنوات, حيث نقوم بتحويل مبالغ ثابتة شهريا من حساباتنا الشخصية لحسابات الأولاد , و ظلت هذه الحسابات بدون أن نتصرف فيها. سؤالي: هل هذه المبالغ تستحق الزكاة حيث أنها خرجت من ذمتنا و أصبحت للأولاد ؟ إذا كانت مستحقة فمن يدفعها أنا أم أبوهم ؟ وهل يحق لأبيهم التصرف في هذه الأموال بدون علمي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19791

26-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

تجب الزكاة في أموال أولادكم الصغار إذا حال عليها الحول، وكان كل واحد منهم يملك نصابا، والمخاطب بذلك أبوهم الذي هو وليهم، ففي المدونة سئل العلامة ابن القاسم هل في أموال الصبيان والمجانين زكاة؟ قال: سألت مالكا عن أموال الصبيان فقال: في أموالهم الصدقة وفي حروثهم وفي ناضِّهم وفي ماشيتهم وفيما يديرون للتجارة)، وقد علل الفقهاء ذلك بأن الخطاب في الزكاة من باب خطاب الوضع لا من باب خطاب التكليف، بمعنى أن المال إذا كان نصابا وجبت فيه الزكاة حتى ولو كان من يملكه غير مكلف، كالصبيان. ولأبيهم أن يتصرف في أموالهم بما يعود عليهم بالفائدة. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تجب الزكاة في أموال أولادكم الصغار إذا حال عليها الحول، وكان كل واحد منهم يملك نصابا، والمخاطب بإخراجها أبوهم الذي هو وليهم وله أن يتصرف فيها بما يعود عليهم بالنفع. والله تعالى أعلم.