عنوان الفتوى: الجمع في النية بين العقيقة والأضحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الجمع في النية بين العقيقة و الأضحية فى حالة توافق يوم العيد مع اليوم السابع بعد الولادة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19604

02-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويبارك في مولودك، ولا يجوز الجمع في النية بين العقيقة والأضحية بل تضحي بشاة وتعق عن ولدك بشاة أخرى، فقد نص العلماء على أنه يجوز الجمع بين الأضحية والوليمة في الشاة الواحدة وكذلك في البقرة أوالناقة ولا يجوز جمع العقيقة والأضحية في شاة واحدة ولا في ناقة ولا في بقرة، قال العلامة الخرشي في شرحه للمختصر (ولو أقام بأضحيته سنة عرسه أجزأته، ولو عق بها عن ولده لم تجزه، ولعل الفرق أن الوليمة لما لم يشترط فيها ذبح ما يشترط في الأضحية من الأسنان تقوي جانب الأضحية بخلاف العقيقة فيشترط فيها ما يشترط في الأضحية من الأسنان فضعف جانب الأضحية فلم تجز). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز جمع  العقيقة مع الضحية في الشاة ولا في البقرة ولا الناقة بل تضحي بشاة وتعق عن ولدك بشاة أخرى، والله تعالى أعلم.