عنوان الفتوى: صلاة النافلة أثناء قيادة السيارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماحكم صلاة النوافل أثناء قيادة السيارة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19560

02-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا ينبغي لسائق السيارة أن ينشغل بغير قيادته لها، حرصاً على سلامته وسلامة الآخرين، فقيادة السيارة تحتاج إلى تركيز ذهني، وهو مما يمنعه من التركيز في صلاته، ولكن إذا كان السائق قد وقف على إشارة ضوئية مدة طويلة أو تعطيل الطريق بسبب ما فإن النافلة تصح منه بشروط :

فإذا كان سائق السيارة مسافراً سفرا تقصر فيه الصلاة فله أن يتنفل في سيارته أثناء قيادتها ويومئ بسجوده وركوعه قياسا للسيارة على الدابة التي تكلم الفقهاء على جواز النافلة عليها بشروط أشار لها صاحب الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية فقال: (وجاز للمسافر أن ينتقل متجها جهة سفره ولو استدبر القبلة بشروط خمسة أن يكون السفر سفر قصر طائعا به راكبا على دابة وركوبه على المعتاد فيركع ثم يومىء بسجوده للأرض ويحسر عمامته فإن ركب سفينة أدى الصلاة على أصلها فيستقبل ويركع ويسجد).

ولكن هذا التنفل والاكتفاء فيه بالإيماء للركوع والسجود هو خاص بالمسافر سفرا تقصر فيه الصلاة كما تقدم، أما من لم يكن مسافرا سفرا تقصر فيه الصلاة فلا يجوز له صلاة النافلة أثناء ركوب السيارة.

ولا تنسي أختي السائلة أن الإنسان في قيادة السيارة يطلب منه الانتباه وهناك فرق بين من هو جالس في السيارة وبين من يقودها إذ الجالس ليس منشغلا بشيء أما السائق فمنشغل بقيادة السيارة، والأولى لك الانتباه لقيادة السيارة والاشتغال بما لا يحتاج إلى إيماء للسجود أوالركوع كالتسبيح والاستغفار وغيره، وفقك الله تعالى. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا ينبغي لسائق السيارة أن ينشغل بغير قيادته لها، حرصاً على سلامته وسلامة الآخرين، وتجوز صلاة النافلة لراكب السيارة إذا كان مسافرا سفرا تقصر فيه الصلاة، أما الحاضر فلا يجوز له التنفل في السيارة فالرخصة للمسافرسفرا تقصر فيه الصلاة فقط  والله تعالى أعلم.