عنوان الفتوى: قصر المغرب للمسافر مبطل للصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا صلى الإمام صلاة المغرب بالجماعة ركعتين على أساس أنهما قصرا أي أخطأ بدلا من ثلاثة ركعات، صلى ركعتين لكن باقي الجماعة أدركوا الخطأ وصلوا الركعة الثالثة هل هنالك ذنب أو كفارة وهل الصلاة صحيحة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19554

02-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا تبين أنه نوى المغرب ركعتين وسلم من الصلاة على ذلك فصلاة الإمام والمأمومين باطلة، ولا بد من إعادتها، إذ لابد من اتحاد نية الإمام والمأموم في الصلاة والإمام نوى ركعتين والمأمومون نووا ثلاث ركعات، فصلاة الإمام باطلة لأنه قصر المغرب وهي مما لا يقصر، والمأمومون صلاتهم باطلة لاختلاف النية وبطلان صلاة الإمام، قال الشيخ الخرشي رحمه الله تعالى في شرحه مختصر خليل: (فإن حصلت مخالفة في الصلاة بطلت وإن كانت المخالفة بأداء أو قضاء..)، قال الشيخ العدوي رحمه الله في حاشيته: (..... لأن نية الإمام مخالفة لنية المأموم)، وليس عليهم كفارة في ذلك بل فقط إعادة الصلاة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا بد من اتحاد نية الإمام والمأموم في الصلاة والإمام نوى ركعتين والمأمومون نووا ثلاثة ركعات، فصلاة الإمام باطلة لأنه قصر المغرب وهي مما لا يقصر، والمأمومون صلاته باطلة لاختلاف النية وبطلان صلاة الإمام، وعليهم إعادة الصلاة، والله تعالى أعلم.