عنوان الفتوى: شتم المال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يكفر من شتم المال (النقود) بدون قصد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19527

02-نوفمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا جميعا ممن يشكر النعم، ولا يجوز تكفير أحد من غير بينة يحكم بها القضاء، وشتم المال ليس كفرا، ولكنه مناف لشكر النعمة الذي هو من أسباب الزيادة في الخير، وقد قال الله تعالى: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ...} [إبراهيم: 7]، قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسيره: (أي لئن شكرتم إنعامي لأزيدنكم من فضلي).

وينبغي للمسلم أن يحذر من السب عموما أسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم سبابا، ولا فحاشا، ولا لعانا...".

قال ابن بطال شارح الصحيح رحمه الله: (والفحش والإيذاء مذموم كله، وليس من أخلاق المؤمنين. وقد روى مالك عن يحيى بن سعيد أن عيسى بن مريم لقي خنزيرا فى طريق فقال له: أنفذ بسلام فقيل له: تقول هذا لخنزير فقال عيسى بن مريم: إني أخاف أن أعود لساني المنطق السوء. فيبغي لمن ألهمه الله رشده أن يجنبه ويعود لسانه طيب القول ويقتدى فى ذلك بالأنبياء - عليهم السلام - فهم الأسوة الحسنة). والله تعالى أعلى وأعلم وبخلقه أحكم.

  • والخلاصة

    لا يجوز تكفير أحد من غير بينة يحكم بها القضاء، وشتم المال ليس كفرا، ولكنه مناف لشكر النعمة، ورعاية أدب الللسان من أخلاق المؤمنين. والله تعالى أعلم.