عنوان الفتوى: شرط وجوب طواف القدوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنوي أداء فريضة الحج هذا العام بإذن الله حجا مفردا، وحيث إنني أتوقع أن أصل إلى الميقات متأخرا، لذا أنوي التوجه مباشرة إلى عرفات. فهل طواف القدوم واجب وبماذا أجبره؟ وجزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء.

نص الجواب

رقم الفتوى

19491

16-أكتوبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

إذا وصلت إلى الميقات متأخرا، وخشيت فوات وقوف عرفة بطلوع الفجر من ليلة النحر فلا يجب عليك طواف القدوم؛ وذلك لأن أهل العلم ذكروا أن طواف القدوم يجب بثلاثة شروط من بينها أن لا يكون الحاج يخشي فوات الوقوف (المراهق) فإن خشي فوات الوقوف سقط عنه وجوب طواف القدوم، قال العلامة عليش على شرحه لمتن الشيخ خليل رحمهما الله تعالى ممزوجا به: ( ... ولم يراهق) أي: لم يقارب وقت الوقوف بحيث يخشى فوات الوقوف بعرفة إن طاف للقدوم، فإن راهق وخشي ذلك فلا يجب عليه طواف القدوم).

وإذا كنت لا تخشى فوات وقوف عرفة فيجب عليك طواف القدوم، ولو تركته في هذه الحالة فعليك دم. والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    إذا وصلت إلى الميقات متأخرا، وخشيت فوات وقوف عرفة بطلوع الفجر من ليلة النحر فلا يجب عليك طواف القدوم، وإذا كنت لا تخشى فوات وقوف عرفة فيجب عليك طواف القدوم، ولو تركته في هذه الحالة فعليك دم. والله تعالى أعلم.