عنوان الفتوى: زكاة الأراضي المعدة للتجارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت أرضا السنة الماضية بقصد بناء بيت لي، لكن لم أوفر مبلغ البناء فغيرت نيتي من سكنية إلى تجارية حيت قمت بشراكة أحد المقاولين بحيث أساهم أنا بالأرض وهو بالبناء وبعدها نبيع الشقق إن شاء الله. فسؤالي: كيف أدفع الزكاة علما أن الأرض حال عليها الحول في رمضان الأخير، و كذلك فإننا لم نشرع في البناء بعد لحين اكتمال بعض الوثائق. وفي حالة وجوب الزكاة الآن هل يجوز لي تأخيرها لحين الانتهاء من بيع الشقق على الأقل بعد سنة إن شاء الله، لأنه لدي مبلغ بسيط في البنك فإن دفعت منه الزكاة الآن قد أعاني من ضائقة مالية لأن دخلي الوحيد سيكون في هذا المشروع العقاري إن شاء الله. أفيدوني جزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

19381

12-أكتوبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

يجب عليك زكاة نصيبك من هذه الشركة، لكن يبدأ الحول من اليوم الذي قومت فيه الأرض التي شاركت بها المقاول، فلا زكاة عليك إلا بعد سنة من تقويم الأرض عندما شاركت بها وتزكي بعد ذلك كل سنة نصيبك من هذه الشركة حسب قيمته عند انتهاء الحول، هذا إذا كانت النية عندكم في الشركة هي البيع والمتاجرة في العقار دون انتظار اكتمال العمل ففي المدونة قال الإمام مالك رحمه الله تعالى: (ويُقَوِّم الرجلُ الحائطَ إذا اشتراه للتجارة إذا كان ممن يدير ماله) ومعنى يدير ماله يبيع بالسعر المتاح في السوق دون انتظار ارتفاع الأسعار.

وإذا كانت النية عندكم هي البناء ثم البيع بسعر مرتفع ففي هذه الحالة لا تجب الزكاة حتى تباع الأرض فتزكي ثمنها عن سنة واحدة فقط. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب عليك زكاة نصيبك من هذه الشركة، ويبدأ الحول من اليوم الذي قومت فيه الأرض التي شاركت بها المقاول. والله تعالى أعلم.