عنوان الفتوى: حكم إعادة الوتر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا صليت الشفع والوتر بعد صلاة العشاء ثم قمت بالليل وأردت أن أصلي لله، فهل تصح صلاتي لأنني سمعت أنه إذا صليت الوتر فلا تجوز الصلاة بعده ؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

1937

18-نوفمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله العظيم لي ولك التوفيق .. ثم اعلمي رحمني الله وإياك أن من أوتر بعد صلاة العشاء ثم نام ووفقه الله لأن يستيقظ في آخر الليل يستطيع أن يصلي ما استطاع مثنى مثنى ولا يعيد الوتر فإن أعاده كره له وقيل يحرم .

 نص على ذلك فقهاء المالكية: يقول الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير: " قوله وجاز التنقل بعد الوتر ولو لم يتقدم له نوم، أي ولا يعيد الوتر بعد ذلك النفل تقديماً للنهي المأخوذ من حديث: ( لا وتران في ليلة ) على الأمر في حديث ( اجعلوا آخر صلاتكم من الليل وتراً) ".

وقد ذهب بعضهم إلى حرمة إعادة الوتر،  يقول النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: (وإذا تنفل بعد وتره الذي قدمه أول الليل (لا يعيد الوتر) حيث وقع بعد عشاء صحيحة وشفق، بل يحرم لخبر : ( لا وتران في ليلة ) ولا يعارضه حديث: (اجعلوا آخر صلاتكم من الليل وتراً )؛ لأن النهي مقدم على الأمر عند تعارضهما).

ولعل ما ذهب إليه الإمام النفراوي من حرمة إعادة الوتر ليس معتمدا في المذهب بدليل أن الشيخ عليش في منح الجليل اقتصر حكم الإعادة عنده على الكراهة، حيث يقول:(ولم يعده أي الوتر شخص مقدم له أول الليل إذا انتبه آخره أي تكره إعادته).

وإليه يشير تقرير الدردير في الشرح الكبير والدسوقي في حاشيته عليه.

  • والخلاصة

    من أوتر قبل أن ينام ثم استيقظ وأراد أن يتنفل من جديد يفعل ولا يعيد الوتر. هذا وفوق كل ذي علم عليم