عنوان الفتوى: زيادة سجود في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أصلي صلاة المغرب بعد انتهائي من التشهد والصلاة الإبراهيمية سجدت سجدتين بدون قصد مع العلم بأنني لم أنس ركعة أو سجدة أو أي خطأ ملحوظ حتى أسجد سجدتين، والسجدتان كانتا بدون قصد أتمنى أن أجد جوابا هل صلاتي مقبولة أو لا؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

19240

04-أكتوبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فصلاتك صحيحة، لأن ما قمت به كان سهوا وهو زيادة يسن لك سجود السهو لها بعد السلام، وكيفية السجود بعد السلام هي أن تسلم تسليمة واحدة ثم تكبر للسجود مرة أخرى بعد السلام ناويا بهذا التكبير الإحرام، ثم تسجد سجدتين ثم تتشهد فقط ولا تزيد عليه الصلاة الإبراهيمية ولا الدعاء.

قال الشيخ النفراوي رحمه الله تعالى أعلم: ((وكل سهو) أي ذهول..(في الصلاة)..ولو كانت صلاته نافلة فإن كان (بزيادة) يسيرة سواء كان من جنس الصلاة كزيادة ركوع أو سجود أو أكثر حيث لم تبلغ أربع ركعات كوامل في الرباعية أو الثلاثية..(فليسجد له سجدتين)..(بعد السلام) بإحرام بمعنى أنه ينوي بتكبيرة الهوي الإحرام من غير زيادة تكبير له ويكبر في الرفع و (يتشهد لها ويسلم منهما) جهرا ولو بعد شهر، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صلاتك  صحيحة وتسجد للسهو بعد السلام، والله تعالى أعلم.