عنوان الفتوى: مفهوم التمتع

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا مقيم في الطائف وأديت عمرة تمتع ورجعت للطائف وأنا نازل أسكن في مكة من يوم 25 ذي القعدة إلى الحج. هل أعتبر متمتعا بعمرة شوال وأنزل مكة بدون إحرام وأحرم يوم 8 ذي الحجة من مكة حيث سكنت مؤخرا، أم لا بد من عمرة جديدة ويعتبر التمتع الأول ملغًى بسبب خروجي من مكة. جزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

19162

28-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك: لكي تكون متمتعا بالحج لا بد من عمرة جديدة، لأن رجوعك إلى محل سكنك أبطل حكم تمتعك، قال الشيخ خليل رحمه الله (وللتمتع عدم عوده لبلده أو مثلها ولو بالحجاز)، ومعناه أنه يشترط في المتمتع أن لا يرجع إلى بلده أو مثل بلده في المسافة، ولو كان بلده في الحجاز ودون المواقيت.

وبناء عليه، فإذا كنت تريد التمتع فعليك أن ترجع بعمرة جديدة، ثم تظل بمكة متحللا حتى تحرم بالحج. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كنت تريد التمتع فعليك أن ترجع بعمرة جديدة، ثم تظل بمكة متحللا حتى تحرم بالحج. والله تعالى أعلم.