عنوان الفتوى: التصرف في مال الزكاة بعد حولان الحول

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كان لدي مبلغ من المال وجبت عليه الزكاة و لكني احتجت كامل المال لشراء قطعة أرض لأنتفع بها أنا و أسرتي لأني مستأجر بيت، و لم يعد لدي الآن ما أخرج به قيمة الزكاة عن هذا المال. ما الحكم في ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19145

28-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بمجرد حولان الحول على المال الذي عندك وجبت فيه الزكاة، وترتبت في ذمتك، فكان الواجب عليك هو إخراجها قبل أن تتصرف في هذا المال بأي نوع من أنواع التصرف، قال الحافظ ابن عبد البر في كتابه الكافي: (ومن وجبت عليه زكاة فلم يؤدها صارت في ذمته).

والآن وقد صرفت هذا المال كله في شراء هذه القطعة، فعليك أن تبادر في إخراجها، عندما يتيسر لك لإبراء ذمتك. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    عليك أن تبادر في إخراج هذه الزكاة، ولو أن تتسلف لتخرجها، وأن تبذل قصارى جهدك في أن تؤدي هذا الدين الذي ترتب في ذمتك. والله تعالى أعلم.