عنوان الفتوى: رفض نية الصيام في رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته. من لم ينو الصيام في رمضان أصلا وأفطر سواء بالجماع أو بالأكل والشرب. هل عليه كفارة أم أن الكفارة على من كان صائما و أفطر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19108

28-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

من لم ينو الصيام في رمضان وهو قادر عليه حتى طلع عليه الفجر فعليه القضاء والكفارة سواء أفطر في ذلك اليوم أو صامه، ففي المدونة عن العلامة سحنون أنه قال: (أرأيت لو أن رجلا أصبح ونيته الإفطار في رمضان ولم يأكل ولم يشرب حتى غابت الشمس، أو مضى أكثر النهار أعليه القضاء والكفارة؟ فقال: نعم قلت: وهذا قول مالك؟ فقال: نعم قلت: وإن أصبح ينوي الإفطار في رمضان، ثم نوى الصيام بعد طلوع الشمس؟ قال ابن القاسم: عليه القضاء والكفارة)، فهذا نص صريح في أن مجرد رفض نية الصيام في رمضان مع القدرة عليه وبدون عذر شرعي يوجب القضاء والكفارة، ومن باب أولى إذا رفض النية وأفطر. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    مجرد رفض نية الصيام في رمضان مع القدرة على صيامه وبدون عذر شرعي يوجب القضاء والكفارة، ومن باب أولى إذا رفض النية وأفطر سواء بأكل أو شرب أو جماع. والله تعالى أعلم.