عنوان الفتوى: المسبوق لا يتابع الإمام في سجود البعدي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دخلت المسجد لأصلي المغرب فأدركت الركعة الثانية وفاتتني الأولى؛ لكن الإمام سها فسلم بعد قراءة التشهد في الركعة الثانية، ثم استدرك بعدما نبهه أحد المأمومين فأتى بالركعة الثالثة وسلم ثم سجد سجدتين وسلم. السؤال: ماذا أفعل في الركعة التي فاتتني؟ أأسجد السجدتين مع الإمام ثم أقضي الركعة التي فاتتني أم أقضي الركعة ثم أسجد السجدتين بعد السلام أم إني لست ملزما بالسجدتين؟

نص الجواب

رقم الفتوى

19069

28-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإنك لا تتابع الإمام في سجوده البعدي بل تقوم وتكمل صلاتك ثم تسجد سجدتين بعد السلام للسهو الحاصل من إمامك بعد أن تأتي بما فاتك من الصلاة، فلو تابعته في سجوده للسهو بعد سلامه بأن سجدت للسهو معه فإن صلاتك باطلة، قال الشيخ الأخضري في متنه: (وإن أدرك - المسبوق - ركعة كاملة أو أكثر سجد معه القبلي وأخر البعدي حتى يتم صلاته فيسجد بعد سلامه، فإن سجد مع الإمام عامداً بطلت صلاته وإن كان ساهياً سجد بعد السلام)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا أدرك المسبوق مع أمامه ركعة كاملة أو أكثر فلا تتابع الإمام في سجوده البعدي بل يقوم ويكمل صلاته ثم يسجد سجدتين بعد السلام للسهو الحاصل من إمامه، والله تعالى أعلم.