عنوان الفتوى: ضياع المال من يد الوكيل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعطاني أخي زكاة قدرها 5000 من أجل أن أوزعها لبعض المستحقين فوضعتها في موضع أضع أغراضي فيه عادة فلم أجدها وبحثت عنها مرارا فلم أجدها فما الحكم؟ هل أخرج بدلها من مالي ؟ 

نص الجواب

رقم الفتوى

19018

21-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك: لا يجب عليك إخراج هذه الزكاة التي ضاعت منك بدون تفريط، وذلك لأنك وكيل في توزيعها، وحسب قولك لم يحصل منك تعد ولا تفريط، فقد ذكرت أنك كنت تحفظها فيما تحفظ فيه أموالك، والمقرر في الفقه أن الوكيل أمين، وأنه مصدق فيما يدعي من ضياع من يده، قال العلامة ابن عبد البر في كتابه الكافي في فقه أهل المدينة: (والرسول وكيل أمين في براءة نفسه مصدق فيما ادعى ذهابه من يده). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجب عليك إخراج هذه الزكاة التي ضاعت منك بدون تفريط، وذلك لأنك وكيل في توزيعها، وحسب قولك لم يحصل منك تعد ولا تفريط. والله تعالى أعلم.