عنوان الفتوى: حكم تحصيل أجر العمل الإضافي بزيادة سعر الكتب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل معلماً بمدرسة خاصة لا يوجد بها عرب إلا معلمي العربي وبعض من الإداريين ويعهد إلي ببيع كتب العربية والتربية الإسلامية نظرا لأن مسؤول المخزن لا يعرف اللغة العربية وعبثاً حاولت التنصل من هذا الأمر للإرهاق الشديد من حيث حمل الكتب بنفسي وتجميع المبالغ المالية من الطلاب وما ينتج عنه أحياناً من عجز، ولا تعطيني المدرسة أجراً عن هذا العمل الإضافي ..  فهل يجوز أن أزيد في سعر الكتاب بمقدار قليل دون علمهم لأحصل على أجري مع العلم أن سعر الكتاب من مخازن الوزارة ليس هو السعر الذي يباع به في المدارس فكل مدرسة تحدد سعر الكتاب بحسب هواها فنجد كتاباً بخمسة دراهم في مدرسة ونفس الكتاب بعشرين في مدرسة أخرى ؟ 

نص الجواب

رقم الفتوى

1898

27-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فالذي يظهر من عرضك لحالك في المدرسة، أنه يقع عليك ظلم، من حقك السعي لرفعه ودفعه عنك بكل وسيلة شرعية، على ألا ينقلب هذا الظلم ويتحول إلى الطلبة الذين لا ذنب لهم، فقد رضيت إدارة المدرسة بسعر معين - بغض النظر عما تأخذه بقية المدارس - فإن رتبت عليهم زيادة فقد حملتهم ذنباً لا دخل لهم به، ألم يقل ربنا جل وعلا: (( وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)).

الزم باب الله تعالى واسأله أن يرفع عنك ما يقع عليك من جور وحيف، وأن يبدل حالك ويحسن مآلك.وناقش عن حقك عند القوي ولا تلجا الي ظلم الضعيف.

  • والخلاصة

    لا يجوز زيادة سعر الكتب المدرسية لتحصيل الأجر على عمل إضافي تقوم به لصالح المدرسة، وعليك بمراجعة إدارة المدرسة لصرف مبلغ آخر مقابل هذا العمل الزائد. والله أعلم