عنوان الفتوى: شم الصائم رائحة الطعام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أحيانا أكون في المطبخ أتكلم مع أمي و هي تعد الطعام على النار فأشم رائحة الطعام و أنا صائم، وأحيانا أكون في محل شواء اللحم على الفحم فأشم الدخان و أنا صائم. فهل هذا يعد مفطرا حسب معتمد المذهب المالكي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18943

21-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، ومجرد شم رائحة الطعام أو رائحة الدخان لا يفسد الصوم، والذي يفسد الصوم هو تعمد استنشاق بخار القدر ونحوه حتى يحس الصائم بطعم الطعام في حلقه، قال العلامة الصاوي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير: (...فمتى وصل دخان البخور وبخار القدر للحلق وجب القضاء لأن كلا منهما جسم يتكيف به، ومحل وجوب القضاء في ذلك إذا وصل باستنشاق سواء كان المستنشق صانعه أو غيره، وأما لو وصل بغير اختياره فلا قضاء صانعا أو غيره على المعتمد).

وعلى هذا فإن شم الروائح الغازية غير المتكيفة لا يفسد الصوم، والذي يفسده هو تعمد استنشاق الأبخرة التي تتكيف في الحلق حتى يحس الصائم بطعم ذلك الشيء في حلقه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    شم رائحة الطعام أو رائحة دخان شيّ اللحم لا يفسد الصوم إلا إذا تعمد الصائم استنشاق ذالك ووجد طعمه في الحلق. والله تعالى أعلم.