عنوان الفتوى: من صفات المؤمنين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هي صفات المؤمن من الكتاب والسنة؟ ... أتوقع خمس صفات؟ وكيف لي أن أجدد إيماني وأرتقي في درجاته وأحافظ على درجاتي...؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18917

16-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا جميعا من المؤمنين الصادقين، الذين امتلأت قلوبهم محبة لله جل وعلا ولرسوله صلى الله عليه وسلم والحافظين لحدود الله الخاشعين المعرضين عن اللغو الملتزمين بالأمانات والعهود، وقد وردت في القرآن والسنة صفات كثيرة للمؤمنين ومن أبرزها خمس صفات وردت في قول الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ *} [الأنفال: 2 - 4].

قال العلامة ابن كثير رحمه الله في تفسيره: (ثم وصف المؤمنين فقال: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} فأدوا فرائضه. {وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا} يقول: تصديقا {وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} يقول: لا يرجون غيره).

والصفا ت الخمس المذكورة هي:

1- الوجل وهو الخوف الباعث على الطاعة، قال العلامة ابن كثير رحمه الله في تفسيره: (وهذه صفة المؤمن حق المؤمن، الذي إذا ذكر الله وجل قلبه، أي: خاف منه، ففعل أوامره، وترك زواجره).

2- زيادة الإيمان والتصديق عند سماع القرآن، والالتزام بمختلف آداب التلاوة.

3- التوكل على الله.

4- المحافظة على الصلاة.

5- الإنفاق، ومن ذلك أداء الزكاة المفروضة والتطوع بالصدقات.

ومن المعروف أن الإيمان هو تصديق بالقلب وعمل بالجوارح وهو يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي، وهو في حقيقته انقياد تام لشرع الله، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صفات المؤمنين كثيرة، ومن أبرزها الخوف من الله تعالى الباعث على الانقياد لأمره ونهيه، والالتزام بآداب تلاوة القرآن والعمل به، والتوكل على الله، والمحافظة على الصلاة، والإنفاق في أوجه الخير، والله تعالى أعلم.