عنوان الفتوى: حفظ اللسان من الشتم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل نأثم على شتم الجمادات والحيوانات، أم أن الإثم يقتصر على شتم الناس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18846

16-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييسر لنا جميعا حفظ ألسنتنا وتعويدها على الكلمة الطيبة. وأقل ما في سب الحيوان والجماد أنه خلاف الأولى، والمسلم قد يأثم بتعويد لسانه على الشتم أو السب حتى ولو كان ذلك في حق الجماد والحيوان، وقد ورد النهي عن لعن الجمادات (واللعن نوع من السب)، ففي سنن الترمذي عن ابن عباس رضي الله عنه، أن رجلا لعن الريح عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "لا تلعن الريح فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه".

وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم سبابا، ولا فحاشا، ولا لعانا...".

والرسول صلى الله عليه وسلم هو القدوة في كل الأخلاق الفاضلة، ومن ذلك البعد عن النطق بالسب أو الشتم حتى في حق الجمادات والحيوانات، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    قد يأثم المسلم بتعويد لسانه على الشتم أو السب أو اللعن حتى ولو كان ذلك في حق الجمادات والحيوانات، والله تعالى أعلم.