عنوان الفتوى: الفطر متعمدا في صوم التطوع

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نويت صيام يوم من أيام ستة شوال وتسحرت وصليت ونمت وجاءنى ضيف فى اليوم الثانى فأفطرت فهل أصوم سبعة أيام بدل ستة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18768

11-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجب على من صام متطوعا أن يكمل صيامه، ولا يجوز له قطعه بأكل أو شرب أو غيرهما إلا لعذر، لأن الصوم من الأمور التي تجب بالشروع فيها ومن أفطر متعمدا لغير عذر في صوم التطوع فعليه التوبة إلى الله تعالى أولا، ثم قضاء يوم بدل هذا اليوم الذي تعمد الفطر فيه لغير عذر، جاء في كتاب الكافي للحافظ ابن عبد البر ناقلا عن ابن القاسم أنه قال: (إذا صام الرجل يوما متطوعا ثم أفطر من غير عذر كان عليه قضاؤه) .

وبناء عليه أخي السائل فالواجب عليك الآن هو صيام يوم بدل هذا اليوم الذي أفطرت فيه متعمدا، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الواجب عليك الآن هو التوبة إلى الله تعالى مما فعلته وهو تعمد الفطر من غير عذر في صوم التطوع، ثم بعد ذلك صيام يوم بدل هذا اليوم الذي أفطرت فيه متعمدا. والله تعالى أعلم.