عنوان الفتوى: أقل زمن الحيض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يعتبر حيضا إذا أصبحت المدة الفاصلة عن آخر طهر 15 يوما، علما أن زوجتي دورتها منتظمة تأتي كل 30 يوم ولمدة 7 أيام. وجزاكم الله عنا كل خير

نص الجواب

رقم الفتوى

18712

11-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

إذا كانت المدة الفاصلة بين الدمين خمسة عشر يوما، فإن الدم الثاني يعتبر حيضا، كما قرر ذلك الفقهاء، وذلك لأن أقل الطهر خمسة عشر يوما، كما نص على ذلك شراح الشيخ خليل رحمهم الله تعالى عند قوله ( ... كأقل الطهر)، وكل دم أتى بعد هذه الخمسة عشر يوما يعتبر حيضا جديدا، وبالتالي تحسب صاحبته أكثرعادتها، وإذا استمر الدم عليها تزيد ثلاثة أيام على سبيل الاستظهار وما زاد على ذلك يعتبر دما فاسدا لا حكم له تصلي صاحبته وتصوم.

مع الإشارة إلى أن دم النفاس إذا استمر ستين يوما، وطهرت منه المرأة، ثم أتاها دم قبل خمسة عشر يوما، فإن هذا الدم يعتبر دم استحاضة لا يمنع الصلاة ولا الصوم، فلا بد لتنتقل المرأة من حكم النفاس إلى حكم الحيض أن تطهر خمسة عشر يوما، التي هي أقل الطهر. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كانت المدة الفاصلة بين الدمين خمسة عشر يوما، فإن الدم الثاني يعتبر حيضا، كما قرر ذلك الفقهاء، وذلك لأن أقل الطهر خمسة عشر يوما. مع الإشارة إلى أن دم النفاس إذا استمر ستين يوما، وطهرت منه المرأة، ثم أتاها دم قبل خمسة عشر يوما، فإن هذا الدم يعتبر دم استحاضة لا يمنع الصلاة ولا الصوم، والله تعالى أعلم.