عنوان الفتوى: إقامة الصلاة أثناء النفل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا أقيمت الصلاة، هل يجوز لمن يصلي ركعتي السنة إكمال صلاته إذا كان يستطيع إنهاءها قبل: أولا: تكبيرة الإحرام أو ثانياً: قبل ركوع الإمام أو أثناء قراءته الفاتحة أو السورة؟ أم يجب عليه قطع صلاته فوراً؟ أرجو التوضيح جزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

18637

01-سبتمبر-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

مَنْ أقيمت عليه الصلاة وهو يصلي النافلة فعليه أن يتمادى في صلاة النافلة حتى يكملها إلا إذا خشي فوات الركعة الأولى مع الإمام بقيامه من ركوعها، فإذا خشي ذلك فإنه يسلم من النافة قاطعا لها ويلحق بالإمام ليدرك معه الركعة الأولى، جاء في التاج والإكليل للعلامة المواق رحمه الله تعالى ناقلا عن الإمام مالك رحمه الله تعالى أنه سئل عن الرجل يكبر في النافلة فتقام الصلاة قال: يمضي على نافلته ولا يقطعها إلا أن يخاف فوات الركعة فليقطع بسلام. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا أقيمت صلاة الفريضة، والمصلي يتنفل فعليه أن يتمادى في إتمام النافلة إلا إذا خشي فوات الركعة الأولى مع الإمام بقيامه من ركوعها، فإذا خشي ذلك فإنه يسلم من النافة قاطعا لها ويلحق بالإمام ليدرك معه الركعة الأولى. والله تعالى أعلم.