عنوان الفتوى: حكم تربية الكلاب وتدريبها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماحكم تربية كلاب السلق للصيد والسباق؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18437

03-يوليه-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير لنا ولكم التوفيق والسداد، تجوز تربية الكلاب لتُعلم حتى ينتفع بها في أكثر من مجال، قال الله تعالى: {وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [المائدة: 4].

واقتناء الكلاب وتربيتها لأجل التعليم المذكور جائز قال العلامة العراقي رحمه الله في كتابه طرح التثريب: (فلو اقتنى كلبا لا يحسن الصيد لكن يقصد تعليمه ذلك فإن كان كبيرا جاز وإن كان جروا يربى ثم يعلم ففيه لأصحابنا وجهان أصحهما: الجواز ... لأن هذا كلب صيد في المآل ولو منع من ذلك لتعذر اتخاذ كلاب الصيد فإنه لا يتأتى تعليمها إلا مع اقتنائها).

وعليه فيجوز تربية الكلاب لتعليمها أساليب الصيد والحراسة وكشف المخدرات وغير ذلك من أساليب مكافحة الجريمة، وبما أن الكلاب التي تدرب على الصيد أو حراسة الحدود تحتاج إلى السرعة الفائقة في جريها فلا مانع من تنظيم سباقات لاختيار أسرعها إذا لم يكن ذلك بعوض. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز تربية الكلاب من أجل تعليمها وتدريبها في المجالات الجائزة  كالصيد والحراسة ومكافحة الجريمة، ولا مانع من دخولها في السباقات بغير عوض لاختيار أسرعها. والله تعالى أعلم.