عنوان الفتوى: زكاة المال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لدي مبلغ من المال يبلغ الحول عليه في رمضان وكنت كل عام أزكيه في شعبان. هذه السنة عندما ذهبت إلى بلدي وأنا ليس لدي منزل هناك اشتريت قطعة أرض لي وبقي منها 64 ألف درهم علماً أن هذه المال هو راتبي الشهري.  فهل الزكاة تجب في المال قبل أن أشتري قطعة الأرض أو في المال المتبقي ؟  وكم هو مقدار الزكاة لهذا المبلغ ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1809

20-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أخي السائل الكريم:

لا بد أن تعلم أن من شروط وجوب الزكاة تملك النصاب وهو ما يعادل قيمة 85 غ من الذهب، ومرور سنة قمرية على ملك النصاب.

والأرض التي اشتريتها بقصد السكن أو التأجير لا زكاة فيها، وإنما تجب الزكاة في ريع -إجار- الأرض أو المنزل المؤجر، وأما المال الذي اشتريت به الأرض، فإن كان قد حال عليه الحول - وهو سنة قمرية تامة - قبل الشراء فقد وجبت فيه الزكاة لتلك السنة، وإن لم يحل عليه الحول قبل الشراء فلا زكاة فيه، وأما ما تبقى عندك من مال قدره 64 ألفاً فتجب زكاته عند نهاية حوله، ومقدار الزكاة ربع العشر أي 2.5%.

  • والخلاصة

    إن كان المال الذي اشتريت به الأرض قد حال عليه الحول قبل الشراء فتجب فيه الزكاة، وأما الأرض التي اشتريتها للسكن فلا زكاة فيها، وتجب الزكاة في المال الباقي إذا بلغ نصاباً وحال عليه الحول. ومقدار الزكاة ربع العشر أي 2.5%. والله أعلم