عنوان الفتوى: صلاة الفجر أم سنة الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا الإنسان لم يستطع اللحاق بالإمام في صلاة الفجر في أحد الأيام وقام يصليها قبل طلوع الشمس بفترة وجيزة فبما يبدأ بصلاة السنة أولاً أو بصلاة الفرض؟ وكيف يصليها بعد طلوع الشمس بما يبدأ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

18032

07-يونيو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمن استيقظ متأخراً قبل طلوع الشمس يبدأ بصلاة الفريضة إذا كان الوقت لا يسع إلا الفريضة ثم يؤخرالرغيبة إلى طلوع الشمس ليقضيها بعد انتهاء وقت الكراهة.

أما إذا كان الوقت يسع وقت السنة والفريضة فيصلي السنة ثم الفريضة، قال الشيخ الخرشي رحمه الله تعالى: (من ترك الوتر ونام عنه ثم استيقظ وقد بقي لطلوع الشمس مقدار ما يدرك فيه الصبح وهو ركعتان فإنه يترك الوتر والشفع ويصلي الصبح على المشهور ويؤخر الفجر- أي الرغيبة- إلى طلوع الشمس..ويقضي الفجر بعد حل النافلة).

أما إذا استيقظ بعد طلوع الشمس فهل يبدأ بالفرض أم السنة؟ فالجواب: أن الأمر فيه سعة لكن المشهور هو أنه يبدأ بالفريضة ثم بالسنة إبراء للذمة وهو المعتمد ولو عكس فهو جائز، قال الشيخ الدسوقي في حاشيته: (قوله ومن نام حتى طلعت عليه الشمس)..وقوله يقدم الصبح أي على الفجر وقوله على المعتمد مقابله أنه يقدم الفجر على الصبح والقولان لمالك.)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    من استيقظ متأخراً قبل طلوع الشمس يبدأ بصلاة الفريضة إذا كان الوقت لا يسع إلا الفريضة ثم يؤخرالرغيبة إلى طلوع الشمس ليقضيها بعد انتهاء وقت الكراهة، والله تعالى أعلم.