عنوان الفتوى: تجزىء سنة الفجر عن تحية المسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما مدى صحة هذا الكلام:  أنه بصلاة الفجر خاصة إذا دخلت المسجد بعد الأذان فلا يصلي الشخص ركعتين تحية المسجد يصلي ركعتي السنة فقط؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17937

07-يونيو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمن أتى المسجد لصلاة الفجر بعد الأذان فليقتصر على صلاة ركعتين، وينوي بهما سنة الفجر وتحية المسجد، ويحصل له ثوابهما.

 وسبب الاقتصار على الركعتين: هو أنَّه بعد طلوع الفجر يكره فعل النافلة إلى طلوع الشمس وارتفاعها إلا ما نص على جواز فعله من النوافل في هذا الوقت كركعتي الفجر مثلاً.   

قال العلامة النفراوي شارحاً لرسالة الشيخ ابن أبي زيد القيرواني :(ولا صلاة نافلة) جائزة (بعد الفجر إلا ركعتا الفجر) والورد لنائم عنه، والشفع والوتر مطلقاً، وكالجنازة وسجود التلاوة قبل الإسفار فإن هذه تفعل).

ويقول الشيخ عليش في منح الجليل شارحاً لمختصر الشيخ خليل: (و) ندب (إيقاعها) أي الرغيبة (بمسجد ونابت عن التحية) المندوبة عند دخوله لمن دخله بعد الفجر، يحصل له ثوابها إن نواها بها بناء على طلبها في هذا الوقت هذا هو المشهور.. (وإن فعلها) أي صلى الرغيبة (ببيته) ثم أتى المسجد ووجد الناس منتظرين صلاة الصبح مع الإمام الراتب (لم يركع) تحية المسجد لأن الوقت ليس وقت جواز للنفل ولا الرغيبة لفعلها في بيته، وهي لا تعاد فيجلس هذا قول الإمام مالك - رضي الله تعالى عنه - رجحه ابن يونس.اهـ)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     من أتى المسجد لصلاة الفجر بعد الأذان فليقتصر على صلاة ركعتين، وينوي بهما سنة الفجر وتحية المسجد، ويحصل له ثوابهما، والله تعالى أعلم.