عنوان الفتوى: حكم تذوق الطعام في رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للمرأة التي تطبخ الطعام وهي صائمة أن تتذوق الطعام دون أن تبتلعه ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1782

20-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختي الفاضلة وأعانك على ماتقومين به من عمل وجعلك من الزوجات الصالحات والأمهات الفاضلات إنه سميع مجيب.

وأما بشأن تذوق الطعام مع مجه بعد ذلك دون أن يصل إلى الحلق منه شيء فليس مفسداً للصيام وإن كان مكروهاً باتفاق المذاهب الأربعة، وأما إذا ابتلعه بأن جاوز حلقه فقد أفطر.

قال العلامة عليش المالكي في منح الجليل شرح مختصر خليل: ( و ) كره لكل صائم فرضاً أو نفلاً ( ذوق ملح ) لطعام لينظر اعتداله ولو صانعاً محتاجاً لذوقه وعسل وخل ونحوهما...( ثم يمجه ) أي: الريق الذي ذاق به الملح أو علك به العلك وجوباً فيما يظهر).

وقال العلامة الموصلي الحنفي في كتابه الاختيار لتعليل المختار: (ويكره للصائم مضغ العلك والذوق والقبلة إن لم يأمن على نفسه).

وقال العلامة البجيرمي الشافعي في حاشيته على الخطيب: ( وترك ذوق طعام أو غيره خوف وصوله حلقه، وترك علك بفتح العين لأنه يجمع الريق، فإن بلعه أفطر في وجه، وإن ألقاه عطشه وهو مكروه كما في المجموع).

وقال العلامة البهوتي في شرح منتهى الإرادات: ( وَ ) كُرِهَ لَهُ ( ذَوْقُ طَعَامٍ ) أَطْلَقَهُ جَمَاعَةٌ وَقَالَ الْمَجْدُ : الْمَنْصُوصُ عَنْهُ : لَا بَأْسَ بِهِ ، لِحَاجَةٍ وَمَصْلَحَةٍ وَاخْتَارَهُ فِي التَّنْبِيهِ وَابْنُ عَقِيلٍ وَحَكَاهُ أَحْمَدُ وَالْبُخَارِيُّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فَعَلَى الْكَرَاهَةِ : مَتَى وَجَدَ طَعْمَهُ بِحَلْقِهِ أَفْطَرَ) .

وعليه أختي الفاضلة فعليك الابتعاد عن ذلك قدر الإمكان، فإن خفت غضب زوجك أو إفساد طعام كثير جاز لك أن تتذوقي ولكن بشرط أن لاتبلعي ريقك وأن تبصقيه حتى لاتفطري.

  • والخلاصة

    كره العلماء تذوق الطعام في نهار رمضان، ويشترط لمن تذوق الطعام أن يبصق ولا يبتلع فإن ابتلعت ريقك أفطرت. والله تعالى أعلم