عنوان الفتوى: كلمة رضي الله عنه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز أن أقول كلمة رضي الله عنه لأي شخص؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17668

19-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يرضى عنا جميعا، وجملة: "رضي الله عنه" تستخدم في ثلاثة أوجه: لتمييز الصحابة، أو للإخبار بالترضي عنهم، أو للدعاء، واستخدامها فيه جائز لكل المسلمين خاصة وعامة، ويتأكد ذلك في حق الصحابة والتابعين وأهل العلم والصلاح.

 قال الإمام النووي رحمه الله في المجموع: (يستحب الترضي والترحم على الصحابة والتابعين فمن بعدهم من العلماء والعباد وسائر الأخيار فيقال رضي الله عنه أو رحمة الله عليه أو رحمه الله ونحو ذلك (وأما) ما قاله بعض العلماء إن قول رضي الله عنه مخصوص بالصحابة ويقال في غيرهم رحمه الله فقط فليس كما قال ولا يوافق عليه بل الصحيح الذي عليه الجمهور استحبابه ودلائله أكثر من أن تحصر).

وعلى هذا فإنه يجوز قول "رضي الله عنه" لأي مؤمن من باب الدعاء، وهي في كتب الحديث اصطلاح على الصحابة، ولا مشاحة في الاصطلاح، والاصطلاح لا يمنع المباح. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز قول "رضي الله عنه" لأي مؤمن من باب الدعاء، وهي في كتب الحديث اصطلاح على الصحابة، ولا مشاحة في الاصطلاح، والاصطلاح لا يمنع المباح. والله تعالى أعلم.