عنوان الفتوى: أيهما أولى سداد الدين أم الحج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت سيارة بأقساط بنكية، ولدي نيه بالحج ورزقني الله بمبلغ كبير كمكافئة وأنا الآن محتارة، هل أحج بالمبلغ أم أسدد أقساط البنك. فأيهما أولى بنظر الشرع علماً بأنني لن أستطيع أن أحصل أو أدخر مثل هذا الملبغ مرة أخرى وستضيع علي فرصة الحج؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

17663

24-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله لك التوفيق، وقضاء الدين مقدم شرعا على الحج بلا خلاف، سواء كان الدين حالاً أو مؤجلا، قال العلامة الحطاب في كتابه مواهب الجليل: "إذا كان عليه دين فقضاؤه مقدم على الحج بلا خلاف ..... سواء قلنا: الحج على الفور أو على التراخي وسواء كان الدين مؤجلا أو حالا قاله في الطراز، ونصه: ولو كان عليه دين وبيده مال فالدين أحق بماله من الحج قاله مالك في الموازية".

لكن إن كان الدين مقسطاً بأقساط بنكية، تسدد حال غيابك فيجوز لك الخروج للحج لأنه لا يؤثر سلبا على سداد الدين أو تأخيره. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    قضاء الدين مقدم شرعا على الحج  بلا خلاف، سواء كان الدين حالاً أو مؤجلا، لكن إن كان الدين مقسطاً بأقساط بنكية، تسدد حال غيابك فيجوز لك الخروج للحج لأنه لا يؤثر سلبا على سداد الدين أو تأخيره، والله تعالى أعلم.