عنوان الفتوى: الصدقة على المرأة الأجنبية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للرجل مساعدة أمرأة لا تربطه بها صلة قرابة (أجنبية) بالمال، علماً أنه لا يقصد من وراء هذه المرأة إلا ابتغاء مرضاة الله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17655

19-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن مساعدة المحتاج من أخلاق المسلمين سواء كانت المساعدة مختصة برجل أو امرأة عملا بعموم قول الله تعالى {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ}، إلا أن الكمال في الصدقة أن تكون سرا فيرسلها إليها دون أن تعلم أنها منه ففي الحديث عن السبعة الذين يظلهم الله تعالى يوم القيامة "وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ" والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    مساعدة المحتاج من أخلاق المسلمين سواء كانت المساعدة مختصة برجل أو امرأة، . والله تعالى أعلم.