عنوان الفتوى: قيام الإمام للركعة الخامسة سهوا

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

صليت الظهر إماما وقمت ظانًّا أنني في الركعة الثالثة لآتي بالرابعة فنبهني المأمومون فجلست حيث أدركت أنني أنهيت الرابعة فسجدت للسهو وسلمت فنبهوني بعد التسليم أنني لم آت بالتشهد الأخير والصلاة الإبراهيمية فقمنا وأتينا بركعة وسجدت للسهو وسلمنا فهل صلاتنا صحيحة؟ أم ماذا كان ينبغي علينا أن نفعل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17591

27-يونيو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمن جلس بعد السجدة الثانية من الركعة الأخيرة جلوساً بمقدار السلام ثم سلَّم فقد أتى بالقدر الواجب، وعليه فصلاتك صحيحة لأنك جئت بهذا القدر الواجب ولو لم تأت بالتشهد، ومَنْ ذكر التشهد قبل السلام أتى به، أو بعد السلام ولم يطل الفصل رجع إلى الصلاة بإحرام وأتى بالتشهد ويسلم ويسجد للسهو بعد السلام، قال الشيخ الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: ( ومن سها في الرابعة فلم يجلس مقدار التشهد حتى صلى خامسة رجع فجلس وتشهد وسلم وسجد لسهوه وصلاته تامة وإن نسي التشهد الأخير وقد جلس وسلم فإن كان بالقرب تشهد وسلم وسجد بعد السلام وإن تطاول فلا شيء عليه إذا ذكر الله وليس كل الناس يعرف التشهد).

 وما فعلته من زيادة في الصلاة كان بعد السلام فلا يؤثر في صحة الصلاة. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    فإن كنت قد جلست بعد السجدة الثانية من الركعة الأخيرة جلوساً بمقدار السلام ثم سلَّمت فقد أتيت بالقدر الواجب، وعليه فصلاتك صحيحة، والزيادة التي فعلتها بعد السلام لا تضر في صلاتك. والله تعالى أعلم.