عنوان الفتوى: وجوب الجمعة والنداء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لشخصين إقامة صلاة الجمعه لوحدهما مع إقامة الخطبه مع العلم أنهم في مكان عمل ومسجد الجمعة يبعد مسافة كبيرة ولا يستطيعان الذهاب للمسجد.

نص الجواب

رقم الفتوى

17532

12-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يجوز لهما إقامة صلاة الجمعة ولا تصح منهما لأن من شروط صحة الجمعة وجود الجامع فلا تصح إذا لم يكن المسجد الجامع موجوداً لقول الشيخ عليش: "(و) شرط صحة الجمعة وقوعها (بجامع)"، ويشترط وجود اثني عشر رجلا ًغير الإمام، يقول الإمام النفراوي رحمه الله وهو يعدد شروط الجمعة: (وأن تكون بحضرة اثني عشر رجلا أحراراً مستوطنين باقين لسلامها)، وذلك لحديث جابر رضي الله عنه الذي في صحيح مسلم وغيره أن النبي صلي الله عليه وسلم: كان يخطب قائماً يوم الجمعة فجاءت عير من الشام فانفتل الناس إليها حتى لم يبق إلا اثنا عشر رجلاً.

وبالنسبة للرجلين إما أن يكونا في مكان إقامة الجمعة (داخل البلد) فيجب عليهما الحضور ولو كانت المسافة 10 كم، سواء سمعوا النداء أم لا، قال الشيخ الخرشي رحمه الله تعالى: (من شروط الوجوب يعني أنه يشترط في وجوبها الاستيطان ببلد يتوطن فيه ويكون محلا للإقامة يمكن الثواء فيه وإن بعدت داره من المنار سمع النداء أو لا ولو على خمسة أميال، أو ستة.

وإما إن كان منزلهما خارج بلد الجمعة فإن كانت المسافة 6 كم فما دون فيجب عليهم الحضور وإن زادت على ذلك فلا يجب الحضور ويكون المطلوب منهما هو صلاة الظهر أربع ركعات بعد دخول الوقت، لأن صلاة الجمعة لا تجب إلا على من كان في البلد أو قريباً منها وقدر المالكية مسافة الوجوب لمن هو خارج بلد الجمعة بثلاثة أميال وثلث تقريباً وهي 6 كم ونصف تقريباً، قال النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: (يجب السعي على من منزله خارج عن بلد الجمعة حيث كان على ثلاثة أميال منه أي من المصر، والمراد من مناره أو سوره فأقل، فلا تجب على من خرج منزله عن الثلاثة أميال، هكذا روي عن أشهب)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إن كانا في مكان إقامة الجمعة فيجب عليهما الحضور ولو كانت المسافة 10كم، سواء سمعوا النداء أم لا، وأما إن كان منزلهما خارج بلد الجمعة فإن كانت المسافة 6 كم فما دون فيجب عليهم الحضور وإن زادت على ذلك فلا يجب الحضور ويكون المطلوب منهما هو صلاة الظهر أربع ركعات بعد دخول الوقت، والله تعالى أعلم.