عنوان الفتوى: المحافظة أولى من زيادة الحفظ

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أحفظ من القرآن الكريم كل يوم صفحة وأراجع صفحة ... وهذا ما يؤدي إلى نسيان صفحات كثيرة بسبب طول الفترة الفاصلة عن مراجعتها، فهل أنا آثمة على نسيان ما حفظت؟ وهل صحيح أن الذي يحفظ وينسى القرآن يحشر يوم قيامه مجذوما؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17517

12-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن ييسر لك حفظ القرآن والمحافظة عليه والعمل به، والأولى بك أن تحافظي على ما حفظت قبل زيادته، والحديث الذي تسألين عنه هو في سنن أبي داود عن سعد بن عبادة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من امرئ يقرأ القرآن ثم ينساه إلا لقي الله عز وجل يوم القيامة أجذم".

وهو حديث ضعيف، قال العلامة العيني رحمه الله في شرحه لسنن أبي داود: (فالحديث على هذا منقطع مع ضَعْفِه).

قال العلامة العيني رحمه الله مبينا بعض معاني الحديث: (قوله: "أجذم" الأجذمُ: المقطوع اليد، وقيل: الأجذم هاهنا: المجذوم، وقيل: يلقى الله تعالى خالي اليد عن الخير...، ثم قيل: ليس المراد: مَنْ يحفظ القرآن بالغيب ثم ينساه، وإنما المرادُ: الذي يَقرأ القرآن، ويعلم حَلاله وحرامه ثم ينساه أي: يتركه ولا يعمل بما فيه).

وإذا بذلت جهدك في الحفظ والمحافظة فلست آثمة في ما يحصل من نسيان لأمر خارج عن طاقتك، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الطريقة التي ذكرت ليست مناسبة للمراجعة، والأولى بك المحافظة على ما حفظت قبل زيادته، وإذا بذلت جهدك في الحفظ والمحافظة فلست آثمة في ما يحصل من نسيان لأمر خارج عن طاقتك، والله تعالى أعلم.