عنوان الفتوى: الذكر في منتديات الإنترنت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء إلى التسبيح والتكبير، وبعضها تدعوهم إلى أن يذكر كل عضو اسم من أسماء الله الحسنى، وبعضها تدعوهم إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما الحكم الشرعي في هذا هل يجوز و ما الأدلة الشرعية وهل تعتبر بدعة؟ وشكراً

نص الجواب

رقم الفتوى

17512

12-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعا إلى كثرة ذكر الله تكبيرا وتسبيحا وصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن شغل المجالس بالذكر أجره عظيم سواء كان ذلك في المجالس المباشرة أو عبر المنتديات على الإنترنت، ففي سنن أبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم ترة فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم".

وفي رواية في السنن الكبرى للنسائي: "...ومن قام مقاما لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة...".

ومن المعروف أن ذكر الله من أفضل الأعمال ولذا فإن الانشغال به أو التنبيه عليه في المواقع الإلكترونية هو من المحاسن ولا يمكن تسميته بالبدعة.

والحث والدلالة على ذلك مندرج تحت عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ) رواه مسلم، وتحت عموم قوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً، فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ) رواه مسلم. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    الذكر والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في المنتديات من الأعمال الفاضلة ولا يمكن تسميتها بدعة، والله تعالى أعلم.