عنوان الفتوى: زكاة شركة النقليات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندي شركة نقليات فكم الزكاة المفروضة علي ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1749

23-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فا ن الأشياء التي يقتنيها الإنسان بغرض در الدخل أو الإيراد مثل العقارات والسيارات المعدة للإيجار وغيرها مما يحتفظ به لغرض در الدخل، والاستفادة من الريع والربح فلا زكاة في أعيانها، لأن كل شيء أعد للأجرة لا زكاة فيه: من عقار، أو سيارات، أو معدات، أو غير ذلك.

فمثلاً لو اشترى عشرين سيارة يؤجرها لنقل الركاب، أو لنقل الأمتعة، فلا زكاة في قيمة السيارات، وإنما الزكاة فيما يحصل من أجرتها، فإذا كان ما يصل إليك من أجرة يبلغ نصاباً بنفسه، أو بضمه إلى نقود أخرى أو عروض تجارة تملكها، وحال عليه الحول فقد وجبت فيه الزكاة بنسبة ربع العشر أي 2.5%.

  • والخلاصة

    لا تجب الزكاة في السيارات المعدة للإيجار ومثلها الأصول الثابتة التي لا يقصد بيعها أو التجارة فيها، ولكن تجب الزكاة في ريعها وربحها، إذا بلغ نصاباً بنفسه أو بما يضم إليه من مال آخر أو نقود أخرى في خزينة الشركة، فيزكي الجميع بنسبة ربع العشر عند تمام الحول القمري. والله أعلم