عنوان الفتوى: التسبيح أثناء الخطبة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم من يسبح سرا باستخدام السبحة أثناء خطبتي الجمعة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17423

12-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

التسبيح مع استخدام السبحة أثناء خطبة الجمعة شاغل عن الإنصات للخطيب المأمور به شرعاً، وهذا غير جائز، وإنما يستحب من التسبيح حال الخطبة ما كان سراً وله سبب، كأن يتعوذ من النار والشيطان عند ذكرهما، ويسأل الله الجنة عند ذكرها، قال الشيخ الآبي الأزهري رحمه الله تعالى في كتاب الثمر الداني: (ويجوز الكلام حال الخطبة في مسائل منها الذكر القليل عند سببه والتأمين عند سماع المغفرة أو النجاة من النار والتعوذ عند سماع ذكر النار أو الشيطان والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند ذكره كل ذلك سرا ويكره جهرا).

وجاء في الفواكه الدواني للنفراوي: (ويفهم من وجوب الإنصات ولو على غير السامع حرمة كل ما ينافيه من أكل وشرب وتحريك شيء يحصل منه تصويت كورق أو ثوب أو فتح باب أو سبحة أو مطالعة في كراس).

والذكر أثناء خطبة الجمعة له حالات، فقد يكون مستحباً، وقد يكون خلاف الأولى، وقد يكون مكروهاً، وقد يكون محرماً، وقد بيَّنَ هذه الأقسام علماء المالكية، قال العلامة الصاوي في حاشيته على الشرح الصغير: (فتحصل أن الأقسام أربعة:

1) مندوب وهو الذكر سرا عند السبب.

2) وخلاف الأولى وهو الذكر القليل سرا من غير سبب.

3) ومكروه وهو الذكر القليل جهرا.

4) وحرام وهو كثرة الذكر جهرا).

ويجب أن يُراعى في النصح الرفق واللين، ونبيِّنَ للمنصوح أن لكل عبادة وقتاً. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     التسبيح مع استخدام السبحة أثناء خطبة الجمعة شاغل عن الإنصات للخطيب المأمور به شرعاً، وهذا غير جائز، وإنما يستحب من التسبيح حال الخطبة ما كان سراً وله سبب، كأن يتعوذ من النار والشيطان عند ذكرهما، ويسأل الله الجنة عند ذكرها، والله تعالى أعلم.