عنوان الفتوى: الحذر من العرافات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أوقفتني امرأة في الشارع و قد أعطتني المعلومات الكاملة عن حياتي و بالمشاكل التي أمر بها ولقد طلبت مني أن أقرأ بعض الآيات الكريمة لكي تفك كل العقد... لم يكن لدي ما أدفعه لها فتحملت لها قيمة خمس كغم من اللحم. فهل علي أن أقضيها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17305

12-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك من كل مكروه، لا يجوز شرعا أن تصدقي تلك المرأة التي ادعت معرفة حياتك بإيهام أنها تعلم الغيب وأن لها طرقا تعرف بها الأمور غير طرق الناس العادية ولا يلزمك أن تدفعي شيئا لتلك المرأة رغم معرفتها بالعديد من أمور حياتك، وهنالك طرق مختلفة يمكن أن تكون تعرفت عليك من خلالها، أما أمرها لك بقراءة القرآن من أجل حل العقد فإن كل المسلمين يعرفون أن القرآن نافع في ما قرئ له.

والحذر من الدجالين الذين يأكلون أموال الناس بالباطل مطلوب شرعا، كما يجب الحذر من سؤال العرافين، ففي صحيح مسلم عن صفية رضي الله عنها عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (قال الخطابي وغيره: العراف هو الذي يتعاطى معرفة مكان المسروق، ومكان الضالة، ونحوهما. وأما عدم قبول صلاته فمعناه أنه لا ثواب له فيها وإن كانت مجزئة في سقوط الفرض عنه).

 والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز لك تصديق هذه المرأة ولا يلزمك شيء بسبب ما وصفت لك المرأة من حالك، ولتحذري من سؤالها فقد  تكون من الدجالين، والله تعالى أعلم.