عنوان الفتوى: صلاة الجماعة في المسجد أفضل من الجماعة في البيت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الأفضل صلاة الجماعة في البيت أم في المسجد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17132

05-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن صلاة الجماعة مطلوبة وهي تزيد على صلاة الواحد بسبع وعشرين درجة، يكفِّر الله بها الخطايا، وكونها في المسجد أفضل من كونها في البيت وإن كانت تصح في البيت وفيها فضل الجماعة لكن ليس كالمسجد، فعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعاً وعشرين درجة وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى المسجد لا ينهزه إلا الصلاة لا يريد إلا الصلاة فلم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد فإذا دخل المسجد كان في الصلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه يقولون اللهم ارحمه اللهم اغفر له اللهم تب عليه ما لم يؤذ فيه ما لم يحدث فيه "رواه مسلم، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    فإن صلاة الجماعة مطلوبة وهي تزيد على صلاة الواحد بسبع وعشرين درجة، يكفِّر الله بها الخطايا، وكونها في المسجد أفضل من كونها في البيت وإن كانت تصح في البيت وفيها فضل الجماعة لكن ليس كالمسجد، والله تعالى أعلم.