عنوان الفتوى: من علاجات حب النظر للمحرم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف يمكن التخلص من حب القلب للنظر الى ما حرم الله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

17116

02-مايو-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يملأ قلبك حبا لله ورسوله ولكل أنواع الطاعات.

واعلم أن التخلص من حب القلب للنظر لما حرم الله يتم  بعدة أمور من أهمها:

1- تقوية الإيمان وكثرة الدعاء والعزم على ترك المعاصي:

قال الله تعالى: {...وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} [الحجرات:7].

قال العلامة ابن رجب رحمه الله في كتابه فتح الباري: (واعلم أن القدر الواجب من كراهة الكفر والفسوق والعصيان هو أن ينفر من ذلك ويتباعد منه جهده ويعزم على أن لا يلابس شيئا منه جهده لعلمه بسخط الله له وغضبه على أهله).

2- استحضار رقابة الله ومجاهدة النفس:

ومما يعين كثيرا على الاستقامة في النظر وغيره استحضار رقابة الله، قال الله تعالى: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى} [النازعات:40].

قال العلامة الخازن رحمه الله في تفسيره: (أي المحارم التي يشتهيها وقيل هو الرجل يهم بالمعصية، فيذكر مقامه بين يديه جلّ جلاله للحساب فيتركها لذلك).

3- الحذر من تتابع النظر إلى محرم:

ففي صحيح مسلم عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري.

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (ومعنى نظر الفجأة أن يقع بصره على الأجنبية من غير قصد فلا إثم عليه في أول ذلك، ويجب عليه أن يصرف بصره في الحال).

4- صحبة الأخيار والابتعاد عن الأشرار. 

ومن المهم في هذا المجال الأخذ بأسباب الاستقامة عموما، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تخلص من حب النظر للحرام بتقوية الإيمان واستحضار رقابة الله واصرف بصرك كلما وقع على محرم، واصحب الأخيار وابتعد عن الأشرار وخذ بأسباب الاستقامة عموما، والله تعالى أعلم.