عنوان الفتوى: استخدام المحرم الدهن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 يسر الله تعالى لي الحج في العام الفائت بفضل منه سبحانه، و أريد استيضاح حكم أمرين فعلتهما في أثناء الحج من فضيلتكم : الأول: أنه عند وصولنا إلى مطار جدة قمت باستخدام جل مطهر لليدين و تبين لي أنه معطر من دون علمي مسبقاً بذلك، فهل أكون بذلك فعلت محظوراً من محظورات الإحرام و هل علي فدية؟  و الأمر الثاني: أنه عند رمي الجمرات قمت في مرة برمي أكثر من سبع جمرات (8 أو 9 جمرات) و ذلك بفعل الارتباك وعدم الانتباه بسبب الزحام، فهل علي شيء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1697

26-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاستخدام الدهن للحاج حرام ولو لم يكن مطيباً، وعليه إن استخدمه الفدية سواء فعله عامداً أو جاهلاً أو ناسياً، ولا يستثنى من ذلك إلا بطن الكف والقدمين، فيجوز له دهنهما بدهن لا طيب فيه، فيدهن غيرهما من الجسد للضروة وللضرورة أحكامها.

قال العلامة الدردير المالكي رحمه الله في الشرح الكبير: ( ( وَ ) حَرُمَ ( عَلَيْهِمَا ) أَيْ الرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ بِالْإِحْرَامِ ( دَهْنُ ) شَعْرِ ( اللِّحْيَةِ وَالرَّأْسِ ) وَلَوْ بِدُهْنٍ غَيْرِ مُطَيِّبٍ لِمَا فِيهِ مِنْ الزِّينَةِ ... ( وَ ) حَرُمَ عَلَيْهِمَا ( دَهْنُ الْجَسَدِ ) لِغَيْرِ ضَرُورَةٍ وَالْمُرَادُ بِهِ مَا عَدَا بَطْنَ الْكَفِّ وَالْقَدَمَيْنِ).

والفدية هي: صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين مدّين لكل مسكين بمد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، أو ذبح شاة.

قال العلامة النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: (( ثُمَّ يَفْتَدِي بِصِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ... أَوْ إطْعَامِ سِتَّةِ مَسَاكِينَ ) : أَحْرَارٍ مُسْلِمِينَ وَيَجِبُ عَلَيْهِ أَنْ يُعْطِيَ ( مُدَّيْنِ لِكُلِّ مِسْكِينٍ بِمُدِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) : وَهُمَا نِصْفُ صَاعٍ يَكُونَانِ مِنْ غَالِبِ الْقُوتِ ( أَوْ يَنْسُكُ ) : أَيْ يَفْتَدِي ( بِشَاةٍ ).

وأما رميك لأكثر من سبع حصيات بغير تعمد ذلك فلا حرج عليك في ذلك، ومن رمى ولم يعلم هل رمى بخمس أو ست، بنى على اليقين وهو الأقل، ولا يزيد على السبع في حال اليقين.

  • والخلاصة

    لا يدهن المحرم في رأسه ولا لحيته ولا بدنه، ومن حدث منه ذلك عامداً أو جاهلاً أو ناسياً من غيرعذر فعليه الفدية، وإن شك في الرمي هل رمى قليلاً أو كثيراً بنى على اليقين وهو الأقل فيكمل الرمي حتى يتيقن أنه أكمل السبع. والله أعلم