عنوان الفتوى: حديث مدافعة الأخبثين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل من حديث عن النهي عن الصلاة عند مدافعة الأخبثين، وهل مدافعة طلق الريح تدخل في هذا الحديث؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16903

26-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير ان يجعلك ممن يحافظ على الصلاة وآدابها، وقد ورد في صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة بحضرة الطعام ولا هو يدافعه الأخبثان".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (في هذه الأحاديث كراهة الصلاة بحضرة الطعام الذي يريد أكله، لما فيه من اشتغال القلب به، وذهاب كمال الخشوع، وكراهتها مع مدافعة الأخبثين وهما: البول والغائط، ويلحق بهذا ما كان في معناه يشغل القلب ويذهب كمال الخشوع).

وهذه الكراهة مقيدة عند اتساع الوقت، فإذا ضاق الوقت صلى على حاله محافظة على حرمة الوقت ولا يجوز تأخيرها، كما قال الامام النووي رحمه الله في شرح الصحيح:"وهذه الكراهة عند جمهور أصحابنا وغيرهم إذا صلى كذلك وفي الوقت سعة، فإذا ضاق بحيث لو أكل أو تطهر خرج وقت الصلاة صلى على حاله محافظة على حرمة الوقت، ولا يجوز تأخيرها"

ومدافعة الريح كذلك فيها انشغال عن حقيقة الخشوع ولذا فهي داخلة في هذا المعنى، ولا تبطل الصلاة إلا إذا خرجت الريح بالفعل، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    تكره الصلاة في حالة التلبس بما يشغل عنها، ومن ذلك مدافعة الأخبثين ومدافعة الريح، إلا إذا ضاق الوقت صلى على حاله محافظة على حرمة الوقت ولا يجوز تأخيرها، والله تعالى أعلم.