عنوان الفتوى: صوم التطوع بحضور الزوج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز للمرأة أن تصوم النوافل بدون إذن زوجها وهل صومها صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16883

26-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يديم المودة والرحمة بينك وبين زوجتك، ولا يجوز للمرأة أن تصوم تطوعا دون إذن زوجها لما ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه.."
قال العلامة الحطاب رحمه الله في مواهب الجليل: (وليس لامرأة يحتاج لها زوج تطوع بلا إذن: ظاهر كلامه أن غير التطوع لا تحتاج فيه إلى استئذانه وليس كذلك بل كل ما أوجبته على نفسها من نذر أو كفارة يمين أو فدية أو جزاء صيد في الإحرام أو في الحرم فحكمه حكم التطوع بخلاف قضاء رمضان) أي فلا يحتاج صومها لرمضان أو قضاؤه إلا إذن من الزوج وما سوى ذلك فيحتاج إلى إذن منه لكنها لو خالفت وصامت فصومها صحيح.
وينبغي للزوجين أن يتفهم كل منهما ظروف الآخر فإن إعفاف الزوجة لزوجها أمر أساسي في العلاقة الزوجية وذلك من مصلحتها هي، وإن رؤية الزوج لزوجته مستقيمة على أمر الله ينبغي أن يكون محل تقدير وإعزاز، ولذا ينبغي تسوية هذه القضية بالتفاهم، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز للمرأة أن تصوم تطوعا وزوجها حاضر دون إذنه، والله تعالى أعلم.