عنوان الفتوى: اللباس المحدد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل من دليل على عدم جواز لبس المرأة لباسا محددا لمعالم الجسم كالبنطلونات مثلا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16882

26-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، وقد ورد النهي عن لبس المحدد فيما أخرج الإمام أحمد في مسنده من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما في قصة الثوب الذي أُهدي لزوجة زيد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مرها فلتجعل تحتها غلالة إني أخاف أن تصف حجم عظامها".

قال العلامة الباجي رحمه الله في كتابه المنتقى: (قال مالك رحمه الله بلغني أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه نهى النساء أن يلبسن القباطي قال وإن كانت لا تشف فإنها تصف).

وقال العلامة منصور البهوتي رحمه الله في كتابه كشف القناع على متن الإقناع محتجا بالحديث السابق: (ويكره للنساء لبس ما يصف اللين والخشونة والحجم).

وقا العلامة محمد عليش رحمه الله في شرحه لقول خليل: (وكره محدد ... أي مظهر حد العورة لرقته أو ضيقه وإحاطته أو باحتزام عليه ولو بغير صلاة لإخلاله بالمروءة ...وقيدت كراهة لبس المحدد بعدم لبس شيء آخر عليه مانع من ظهور حدها كقميص أو قباء أو برنس أو نحوها).

ومن المعروف أن الشرع قد أمر المرأة بالالتزام في لباسها بالستر والحذر من كل ما يجر الى الفتنة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    نهى الشرع النساء عن لبس المحدد من الثياب وأمرهن بالستر مع الحذر من كل ما يدعو إلى الفتنة، ولا حرج على المرأة في لبس البنطلون إذا كان فوقه لباس آخر يمنع التحديد، والله تعالى أعلم.