عنوان الفتوى: التمكين من أخذ المنفعة كاستيفائها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل في شركة إنشاءات وقد توقف المشروع لأسباب ولكن الشركة طلبت مني الدوام في محل المشروع المتوقف مع العلم أنني لا أبذل أي مجهود وأحيانا أنام في العمل. فما الحكم مع أني أستلم راتبي بشكل منتظم شهريا ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16877

26-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

ما دامت الشركة هي التي طلبت منك العمل، وكنت أنت مستعدا ولم يحصل منك أي تقصير، ولكن الشركة هي التي لم تكلفك بشيء فلا حرج عليك في أخذ هذا الراتب، لأن الفقهاء رحمهم الله تعالى ذكروا أن العامل إذا كان مستعدا للعمل، ولكن رب العمل هو الذي لم يطلب منه أي عمل، فإن الأجر يلزم رب العمل كاملا، لأن التمكين كالاستيفاء كما يقولون، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى ( ولزم الكراء بالتمكن). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دامت الشركة هي التي طلبت منك العمل، وكنت أنت مستعدا ولم يحصل منك أي تقصير، ولكن الشركة هي التي لم تكلفك بشيء فلا حرج عليك في أخذ هذا الراتب. والله تعالى أعلم.