عنوان الفتوى: تعجيل الجنازة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 بعض الأحيان أرى ظاهرة في المسجد وهي أن جماعة من المسلمين إذا وجدوا الإمام قد سلم وخرج من الصلاة (صلاة الظهر) وأعلن صلاة الجنازة، ماذا ستفعل هذه الجماعة هل تقوم بصلاة الظهر أم تصلي مع الإمام صلاة الجنازة ثم تنسحب وتصلي جماعة صلاة الظهر ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16762

13-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن أمر الجنازة مبني على التعجيل، ووقت الصلاة موسع، فمن حضر المسجد بعد انتهاء صلاة الظهر أو العصر جماعة مثلاً ووجدهم يصلون على الجنازة فليصل معهم ثم يصلي الفريضة في وقتها، مالم يخف خروج الوقت فيجب تقديم الفريضة حينئذ، فقد روى مالك في موطئه عن نافع أن أبا هريرة رضي الله عنه قال:"أسرعوا بجنائزكم، فإنما هو خير تقدمونه إليه أو شر تضعونه عن رقابكم". قال الباجي في المنتقى:"قوله أسرعوا بجنائزكم يريد تعجيل أمرها وترك تأخيرها، ووجه ذلك أن في تعجيل دفنها ستراً لها ومبادرة لسترها ولا مانع من تعجيلها ولا فائدة في تأخيرها"، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من حضر المسجد بعد صلاة الظهر أو العصر مثلاً ووجدهم يصلون على الجنازة فليصل معهم ثم يصلي الفريضة في وقتها، مالم يخف خروج الوقت فيجب تقديم الفريضة حينئذ، والله أعلم.