عنوان الفتوى: صلاة النفل بأربع ركعات بتشهد أم بتشهدين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند من يجيزون النفل بأربع هل يكون فيها تشهدان أم تشهد واحد في آخرها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16704

13-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيستحب لمن يصلي نفلاً أن يسلم من كل ركعتين لأنه يكره عدم الفصل بالسلام بين الأربع؛ لما في الموطأ والصحيحين من حديث ابن عمر واللفظ للبخاري:(أن رجلاً قال يا رسول الله: كيف صلاة الليل؟ قال: "مثنى مثنى" ولفظ الموطأ: كان ابن عمر يقول: "صلاة الليل والنهار مثنى مثنى يسلم من كل ركعتين"، فيستحب في سنة الظهر مثلاً لمن أراد أن يصلي أربع ركعات أن يسلم من كل ركعتين؛ قال العلامة النفراوي في الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: (ويستحب له أن يتنفل بأربع ركعات) قبلها أي الظهر وبعد الزوال (يسلم من كل ركعتين) هذا هو الأفضل.

ومن العلماء من يجيز وصل الأربع فيصليها بتشهدين ويسلم في نهايتها؛ لحديث أبي أيوب أن النبي صلى الله عليه وسلم: " كان يصلي قبل الظهر أربعاً إذا زالت الشمس لا يفصل بينهن بتسليم" رواه ابن ماجه؛ وفي حديث عائشة رضي الله عنها:«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة، يوتر من ذلك بخمس، لا يجلس في شيء إلا في آخرها»رواه مسلم. لكن هذا - كما قال الإمام النووي رحمه الله -:( لبيان الجواز وإلا فالأفضل التسليم من كل ركعتين وهو المشهور من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره بصلاة الليل مثنى مثنى)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     من يجيز وصل الأربع يصليها بتشهدين ويسلم في نهايتها، والأفضل التسليم من كل ركعتين وهو المشهور من فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره بصلاة الليل مثنى مثنى، والله تعالى أعلم.