عنوان الفتوى: مواد ذات مكونات مستخرجة من الخنزير

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم استخدام مواد تجميلية تحتوي على مكونات مستخرجة من الخنزير؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16692

20-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا جميعاً ممن يكتفي بالحلال عن الحرام، ولا يجوز استعمال مواد تجميل أو غيرها إذا احتوت على مكونات نجسة كشحم الخنزير أو غيره، قال الإمام السيوطي رحمه الله في كتابه الأشباه والنظائر: (إذا اجتمع الحلال والحرام غلب الحرام...). وهذا الحكم هو في ما إذا بقيت عين المادة النجسة. 

أما إذا اختلفت المادة النجسة تماماً بسبب استحالتها بالكلية إلى مادة طاهرة أو بسبب تفاعل كيميائي، وكانت المادة الناتجة مادة جديدة لها خواصها ومميزاتها وتختلف تماماً عن المادة النجسة، فإن المركب الناتج الجديد طاهر مباح الاستعمال، وهذه مسألة يعرفها أهل الاختصاص. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    استخدام مواد تجميلية دخلت في صناعتها مادة من الخنزير يختلف حكمه حسب الوجود الفعلي لتلك المادة، فإذا بقي عينها فالمستحضر محرم شرعا، وإذا استحالت إلى مادة أخرى جديد ومختلفة بأوصافها عن أصلها فالمستحضر الجديد طاهر مباح، والله تعالى أعلم.